مدير الشركة و السكرتيرة المثيرة في سكس مهيج ساخن

كان مدير الشركة التي تشتغل فيه هذه السكرتيرة المثيرة ينظر اليها بجوع و كل مارة كانه يسنقض عليها و كانت تعرف هذا جيدا و تحت ان تلعب به حتى جاء اليوم الذي طلب منها ان تجلب له اوراق مهمة الى شقته قال لها ان تدخل و و جدته في غرفة نومه ممدد فوق السرير و يشرب و كما العادة بدأ ينظر الي جسمها جيدا فلم تع تري ان تجننه اكثر بات تقلع ملابسها و اسمتعت بنظرة الدهشة عندما اصحت بملابسها الدخالية فقط صعدت فوق السرير كان ينظر الى جسمها من حلماتها المنتصبة و مؤخرتها المشدودة سكسية و عندما رأت انتصاب زبه من تحت سرواله بينما هو يفتحه و يقلع ما تبقى من ملابسه ثم حلمها من وسطها الرقيق و مددها و فتحت له رجليها ليظهر امامه كس وردي مبلل و جاهز لزبه و لم يستطع ان يقاوم و نزل يتذوقه و يمرر لسانه على شفرتيها التان تنبضتن على شفتيه و هو يمصهم و يتمتع باسخن صوت تغنيج تطلقه يصل الى زبه و يجعله ينبض كانها قرأت افكاره لانها وقفت و دفعته بخفة من صدره لتمدده مكانها ثم مسكت زبه بين يديها الناعمة و بدات تدعكه من خصيتيه لرأس زبه قبل ان تدخله الى فمها و تبدأ بالذ مص رأيته فقط تجعل من يشاهد يتمنة ان يفرغ في فمها الان بعد ان انتهت من اسخن جسم فموي وقفت فوقه و دخلت زبه الى كسها و بدات تركبه و جسمها يقفز من كل نزلة و هذا يجعل بزازها الكبيرة المشهية تلعب مثل الكرات كانت سكسية و ممحونة تحب ان تتألم و هي تتناك و عندما اوقفها و دخل ظبه الى طيزها و اصبح هو المتحم في نيك كانت تصرخ و تترجاه اكثر و هو كان جاهز لطلبها كان يفرع ثقبتها بزبه الكبير بقي ينيكها من كسها و طيزها و عندما شعر انه قرب نهض بسرعة و جلست هي تحته و ما ان امسك زبه حتى نزل على لسانها و بقي يحلب نفسه حتى فرغ اخر نقطة .

سکس عربی مصری مقطع فيديو إباحي